مجلة الموارد البشرية

كيف تتخلص من العدوانية السلبية؟

 عدواني سلبي

العدوانية السلبية هي مزيج من السلوك العدواني والسلوك غير الحازم. أولا، إن هذا النمط غير تصادمي، ويشير إلى عدم الحزم. ويستخدم بعضنا هذا النمط أكثر من البعض الآخر، لكننا جميعًا نستخدمه عندما ندعي أننا سندع الصراع الآن ولكننا ننوي "معالجته" لاحقًا.

 

التوجهات المعلنة. 

"سأفعل لك ما تريد الآن، وسترده لي لاحقًا".

"التخريب المستتر له فوائده".

"من الأفضل أن تكون ماكرًا على أن تواجه".

"لا تظهر أبًا نقاط قوتك".

"لا تدعهم يعرفوا ما تخطط له".

التلميحات اللفظية 

" حسنًا، إذا كانت هذه هي الطريقة التي تريد بها سير الأمور...".

"لقد أخبرتك أيضًا...".

كيف يمكن أن تفكر أن هذا ما عنيته؟".

"يعلم الجميع أنني كنت أمازحك".

"من....أنا؟".

 

غالبًا ما نشعر بالدهشة عندما يشير شخص ما أننا عدائيون سلبيون. ففي كثير من الأحيان، نبدأ بمحاولة تسوية أو تجنب الصراع  تمامًا، ثم نتحول إلى أشخاص عدائيين لأننا نضيق ذرعا بما يحدث، أو لأننا نقرر أنه قد يمكننا "الفوز". إن أفضل طريقة للتعامل مع العدائية السلبية هي أن تلفت الانتباه إليها. جرب هذه الصيغة: "لقد أشرت من قبل إلى أن هذا الأمر ليس بالأمر الجلل بالنسبة لك، والآن تتعامل معه على أنه هكذا. فهل تغير شيء عن ذي قبل، أم أنه علينا العودة إلى نقطة البداية مرة أخرى؟ "إذا لاحظت نفسك تتصرف بطريقة عدائية سلبية، فاسأل نفسك نفس السؤال. فمن الممكن أنك لاحظت أنه لم يعد في إمكانك التضحية يشئ ما كنت تعتقد في البداية أنه يمكنك التضحية به.

 

المضاعفة المتعمدة

إذا استخدم شخص ما العدوانية السلبية كاستراتيجية متعمدة، فإنه بالتالي "يضاعف"، ولكن هذه المرة، من الخلاف نفسه. ربما يبدأ هذا الشخص بمحاول التسوية (سلبي)، ولكنه أيضًا سيجمع كل بند يستطيع استخدامه ضد الشخص الآخر في وقت لاحق. وهذه هي المرحلة التي يظهر عندها الجانب العدائي من ذلك الشخص، مما يؤدى إلى تلبسه مستخدما العدائية السلبية. عند استخدمنا العدائية السلبية كاستراتيجية، فربما نحقق بضع الأهداف قصيرة المدى، ولكننا ندفع ثمن ضياع الثقة على المدى الطويل.

 

السلوك الحازم

إن كونك شخصًا حازمًا يمكنك من الانخراط في صراع بشكل قوي بينما تظهر احترامك للأشخاص الآخرين. ويمكننا التحسن في استخدام هذا المنهج من خلال الممارسة وتذكير أنفسنا دائما بالكيفية التي نريد أن نتصرف بها قبل وخلال حالات الصراع.

 

التوجهات المعلنة

"لديًَ حقوق، وأيضًا للآخرين حقوق".

"يستحق الآخرون احترامي".

"ربما لا أفوز دائما، لكنني أتمكن دائما من إدارة الموقف".

" من الأفضل التعامل مع المشاكل وقت حدوثها".

"من الممكن تصحيح الأخطاء".

التلميحات اللفظية

"ما هي خياراتك؟".

"أنت محق، إنه خطئي".

" ماذا يمكننا فعله ل....".

"أختار أن...".

"ما المشاكل الحقيقية هنا؟".

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد