مجلة الموارد البشرية

أجعل توجهك إيجابياً

لكي تجعل جلساتك في التوجيه مثمرة، إليك كيفية البدء:
1. راجع التقارير للموظفين. ما الدليل على:
2. التقدم الذى أحرزوه أو عدم إحرازهم لأى تقدم؟
3. مهاراتهم المحددة؟
4. قدرتهم على القيادة؟

اِقرأ المزيد...

رافق من يدفعك إلى النجاح

كن موجهًا
”إنني أحتاج إلى شخص يجعلني أفعل ما أنا قادر على القيام به“.
—”رالف والدو إمرسون”.
لحسن الحظ، يمكن للتوجيه والتدريب لتحسين التوجهات. ويعد المديرون مفتاح ذلك. وبالفعل، إن من يفشلون في أن يصبحوا موجهين ومدربين يحدون مستقبلهم أيضًا لتراجع تقدم فرقهم.

 

اِقرأ المزيد...

لماذا تخترع أعذارا لنفسك ؟

واحد من أكثر المقترحات المجدية التي يمكنني اسداؤها لك فيما يتعلق. بسؤال من اين نشأت هذه الأعذار؟ هو أن تحببه بالكلمات الأربع التالية: لقد أتت من داخلي: تحمل المسئولية املة عن افارك والتي تتخذ شكل كلمات خرج من فمك اليوم. أدرس بشتى الطرق عليات انتشار فيروسات العقل وبرمجة الطفولة المبكرة التي ظلت توجهك عبر الطريق. ولكن تمرس كذلك على التفكير فيما يلي وترديده، اخترت أن استخدم الأعذار حينما كنت طفلا. لم أكن أدرك في هذا الوقت أن لدي اختيارات أخرى متاح’ وأنا ادرك أنني ظللت استخدم هذه الأعذار حتى الآن.

 

اِقرأ المزيد...

المحن تعلم الصلابة

تكرار المحاولة والفوز

”تزيدك المحن قوة وصلابة“
—”سومرست موم”
لا يأتي النصر الذى يستمر طوال العمر إلا لمن يتعلمون كل ما يمكن تعلمه من هزائمهم. ولا يتضح ذلك فأي مجال كثر مما يتضح في احتراف الرياضة، ولا أحد يملك هذه الروح أكثر من لاعب كرة القدم الأمريكية “بريت فافري”.

اِقرأ المزيد...

واجه أعذارك و تغلب عليها

أنا لست ذكيا كفاية
في ظنك من أين أتيت بفكرة عدم تمتعك بكثير من الذكاء؟ حسنا، لقد التحقت بنظام تعليمي كان يحدد قدرتك الفكرية بالأرقام. فاختيار وصمك بحاصل بذكاء ظل مصاحبا لك طوال حيات. تعلمت أن تنصت لعلم لم يكن نهجة في الشرح مصمما لملائمة العقول المتباينة في الفصل الدراسي. لذا تلقى جيع التلاميذ نفس نوع التعليم.

 

اِقرأ المزيد...